منتديات قراصنة الجزائر
هذا المنتدى و ضع لخدمتكم فلا تخيبوه و شاركو للاستمراره و انشروه في جميع الشبكات الاجتماعية و المنتديات ليستمر تالقه و يخدمكم دائما

|®️| ادارة منتديات قراصنة الجزائر |®️|

منتديات قراصنة الجزائر

منتدى خاص بالانترنت المجاني و البرمجة و طرق اختراق المواقع و الاجهزة و الفيس بوك و طرق ربح المال عبر الانترنت
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالأعضاءالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 (ولقد يسرنا القرآن للذكر فهل من مدكر)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
NYAR.DZ
عضو)ة( مجتهد)ة(
عضو)ة( مجتهد)ة(


عدد المساهمات : 103
نقاط : 2071
تاريخ التسجيل : 23/03/2015

مُساهمةموضوع: (ولقد يسرنا القرآن للذكر فهل من مدكر)   الثلاثاء أبريل 07, 2015 9:05 pm



(ولقد يسرنا القرآن للذكر فهل من مدكر)


[1] قال الإمام البغوي - رحمه الله - في " معالم التنزيل " :

{ وَلَقَدْ يَسَّرْنَا } سهلنا { الْقُرْآنَ لِلذِّكْرِ } ليتذكر ويعتبر به، وقال سعيد بن جبير : يسرناه للحفظ والقراءة، وليس شيء من كتب الله يقرأ كله ظاهرًا إلا القرآن "فهل من مدكر"، متعظ بمواعظه.

[2] وقال الإمام ابن كثير - رحمه الله - في " تفسير القرآن العظيم " :

{ وَلَقَدْ يَسَّرْنَا الْقُرْآنَ لِلذِّكْرِ } أي : سهلنا لفظه، ويسرنا معناه لمن أراده، ليتذكر الناس. كما قال: { كِتَابٌ أَنزلْنَاهُ إِلَيْكَ مُبَارَكٌ لِيَدَّبَّرُوا آيَاتِهِ وَلِيَتَذَكَّرَ أُولُو الألْبَابِ } [ ص : 29 ] ، وقال تعالى : { فَإِنَّمَا يَسَّرْنَاهُ بِلِسَانِكَ لِتُبَشِّرَ بِهِ الْمُتَّقِينَ وَتُنْذِرَ بِهِ قَوْمًا لُدًّا } [ مريم : 97 ].

[3] وقال الإمام الطبري - رحمه الله - في " جامع البيان " :

وقوله : ( وَلَقَدْ يَسَّرْنَا الْقُرْآنَ لِلذِّكْرِ ) يقول تعالى ذكره : ولقد سهَّلنا القرآن، بيَّناه وفصلناه للذكر، لمن أراد أن يتذكر ويعتبر ويتعظ، وهوّناه.

[4] وقال العلامة القرطبي - رحمه الله - في " الجامع لأحكام القرآن " :

{ ولقد يسرنا القرآن للذكر } أي سهلناه للحفظ وأعنا عليه من أراد حفظه فهل من طالب لحفظه فيعان عليه ويجوز أن يكون المعنى ولقد هيأناه للذكر.

[5] وقال الإمام الشوكاني - رحمه الله - في " فتح القدير " :

{ وَلَقَدْ يَسَّرْنَا القرءان لِلذّكْرِ } أي : سهلناه للحفظ ، وأعنا عليه من أراد حفظه ، وقيل : هيأناه للتذكر والاتعاظ { فَهَلْ مِن مُّدَّكِرٍ } أي : متعظ بمواعظه ومعتبر بعبره .
وفي الآية الحث على درس القرآن ، والاستكثار من تلاوته ، والمسارعة في تعلمه ، ومدكر أصله : مذتكر ، كما تقدّم قريباً.

[6] وقال الإمام السعدي - رحمه الله - في " تيسير الكريم الرحمن " :

{ وَلَقَدْ يَسَّرْنَا الْقُرْآنَ لِلذِّكْرِ فَهَلْ مِنْ مُدَّكِرٍ } أي : ولقد يسرنا وسهلنا هذا القرآن الكريم، ألفاظه للحفظ والأداء، ومعانيه للفهم والعلم، لأنه أحسن الكلام لفظا، وأصدقه معنى، وأبينه تفسيرا، فكل من أقبل عليه يسر الله عليه مطلوبه غاية التيسير، وسهله عليه، والذكر شامل لكل ما يتذكر به العاملون من الحلال والحرام، وأحكام الأمر والنهي، وأحكام الجزاء والمواعظ والعبر، والعقائد النافعة والأخبار الصادقة، ولهذا كان علم القرآن حفظا وتفسيرا، أسهل العلوم، وأجلها على الإطلاق، وهو العلم النافع الذي إذا طلبه العبد أعين عليه، قال بعض السلف عند هذه الآية : هل من طالب علم فيعان [عليه] ؟ ولهذا يدعو الله عباده إلى الإقبال عليه والتذكر بقوله : { فَهَلْ مِنْ مُدَّكِرٍ }
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
zohirdz
عضو)ة( مبتدئ)ة(
عضو)ة( مبتدئ)ة(


عدد المساهمات : 29
نقاط : 1916
تاريخ التسجيل : 25/04/2015
العمر : 22

مُساهمةموضوع: رد: (ولقد يسرنا القرآن للذكر فهل من مدكر)   الإثنين أبريل 27, 2015 12:58 pm



بارك الله فيك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
(ولقد يسرنا القرآن للذكر فهل من مدكر)
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات قراصنة الجزائر  :: المنتديات الاسلامية :: القران الكريم-